تحفز أشعة الشمس خلايا البشرة لإنتاج الميلانين، الصباغ البني. يمتص الميلانين الأشعة المنتشرة لحماية DNA البشرة من الأشعة فق البنفسجية، ويساعد في منع الإصابة بسرطان الجلد ( الميلانوما) وغيرها من الحالات الصحية المرتبطة بالتعرض المفرط للأشعة الشمسية.

إلا أن إنتاج الميلانين قد لا يكون متساوياً، مما يسبب ظهور بقع بنية منعزلة من فرط التصبغ. ولأن منشأ هذه البقع عميق في الجلد فإن التطبيقات الموضعية محدودة التأثير في هذه الحالة.

في عيادة كايا للبشرة، ليزر  Helios II Q-switch التجميلي، هو الأداة المستخدمة للتقليل ومن ثم القضاء على التصبغات التي تحدث في بعض البقع المنعزلة ( مقابل العديد من البقع التي تظهر متصلة). كلّ من هذه البقع الكبيرة والصغيرة قابلة للعلاج. كما أن هذا الليزر فعال بشكل خاص على مناطق الوجه، الصدر ، الرقبة، الذراعين والرجلين. كما أن قدراته في مقاومة التصبغات تجعله جزءاً أساسياً في العديد من العلاجات مثل:

  • إزالة الوشوم
  • تجديد البشرة، كجزء من الليزر الكربوني الذي يمنح البشرة التفتيح والإشراق.
  • تفتيح لون البشرة بمنطقة الإبطين.
  • تجميل الشفاه، للتعامل مع التصبغات غير الموحدة على الشفتين، لتبدو مشرقة أكثر، أنعم، أفتح وأكثر امتلاء.
  • طيف واسع من الحالات الجلدية:
  • وحمة هوري أو (ABNOM) ، وحمة بيكر، النمش، الشامات، بقع كافيه أولي ( والتي تعرف أيضاً ببقع القهوة بالحليب نسبة للونها ، أو بقع الزرافة ……) ، وفرط التصبغ الإلتهابي
  • تشقير الشعر الخفيف

من الناحية التقنية، Q-switch هو عملية تركّز فيها طاقة الليزر في شعاع قوي يوفّر قوة نافذة لا تضاهى. يستمد هذا العلاج اسمه من وصلة ضوئية تُدخل في فتحة الليزر، وهي مصممة لبثّ نوعين مختلفين من أطوال الموجات. أحدها، الضوء الأخضر، يعالج الطبقة العليا من البشرة. أما الضوء الآخر فهو ضوء غير مرئي من الأشعة تحت الحمراء والذي يخترق بشكل أعمق في الجلد ويعالج الطبقات الداخلية من البشرة.

يطلق ليزر Helios II Q-switch نبضات قصيرة وقوية من طاقة الضوء في جزء من مليون من الثانية. تتحول هذه الطاقة إلى حرارة مسببة تجزئة الصباغ وإطلاقة في البشرة. وتقوم عمليات البشرة الطبيعية بإعادة امتصاص هذه الأجزاء ومن ثمّ التخلص منها في الجهاز الليمفاوي. وهكذا فإن تغير اللون الناتج عن فرط التصبغ سيبهت ويختفي.

تعمل إزالة الوشوم بنفس الطريقة، حيث يُسلط ليزر Q-switch على منطقة الوشم، ستجذب ذرات الحبر في الوشم طاقة الليزر بينما لن تتأثر البشرة المحيطة بها. ومن خلال ارتفاع درجة الحرارة تنشطر ذرات الحبر إلى قطع أصغر والتي تتخلص منها البشرة. بالتالي سيبهت الوشم، وبعد عدّة جلسات يختفي تماماً.

والآن، لنتحدث قليلاً عن وجه آخر لليزر Q-switch وهو : إنتاج الكولاجين
فعندما يخترق ضوء الليزر إلى عمق البشرة فإنه يقوم بتسخين الأدمة المتوسطة. حينها ستفسر الآلية الدفاعية في الجسم هذا الوضع على أنه إصابة، وستهرع لعلاجها. تنشط هذه العملية إنتاج الكولاجين مما يؤدي إلى نسيج بشرة مشدود أكثر، وأكثر مرونة، ليكون حلاً مستمراً للتجاعيد والخطوط الناعمة.

ترتاح البشرة على أساس متين من الكولاجين، وتتمدد بشكل مشدود على نظام دعم مرن. والنتيجة: بشرة ناعمة، مشرقة وفاتحة.

وعند استخدام ليزر Q-switch لتجميل الشفاه فإن العملية تحفز إنتاج الكولاجين في مناطق معينة ليزيدها امتلاء و نعومة. وأي لون قاتم اكتسبته البشرة نتيجة التعرض لأشعة الشمس سيعكس الليزر تأثيره.

مقارنة بالنسخ القديمة من جهاز ليزر Helios II Q-switch فإن هذا الجهاز قد أضاف ميزة المرونة والتحكم بيد الطبيب الجلدي، مفسحاً المجال لتجربة ليزر أكثر خصوصية وأقل ألماً. بقطعة التجزئة اليدوية الخاصة Fractional Handpiece ، فإن الألم والآثار الجانبية لا تذكر. تجزئ قطعة التجزئة اليدوية شعاع الليزر إلى 81 شعاعاً صغيراً، ويترك البشرة المحيطة سليمة بينما يوصل في نفس الوقت أشعة أصغر من طاقة الليزر، وبالتالي تقليل الحرارة المطبقة على البشرة وتقليل زمن التعافي بعد العلاج.

ستشعرين ببعض الحرارة المعتدلة عندما يستخدم المعالج قطعة التضييق Zoom   .Handpieceستتشكل قشرة قاسية بعد العملية على منطقة التصبغ. بحسب المنطقة المعالجة، تحتاج هذه القشرة ما بين 3-14 يوماً حتى تتعافى. بينما تحتاج الذراعين والرجلين لفترة أطول. تتساقط هذه القشرة أخيراً لتترك مكانها علامة حمراء أو بنية مؤقتة، والتي يمكن علاجها إذا استمرت. أما في العادة فإن هذه القشرة ستتسقط لتظهر البشرة موحدة اللون التي تحتها.

سيظهر وجهك أفتح لوناً وأكثر إشراقاً. سيتوحد لون البشرة مع تراجع كبير في مظهر النمش والبقع. جلسة واحدة ستزيل نسبة كبيرة من البقع، وخلال عدّة جلسات ستتخلصين منها نهائياً.

  • أبقي طبيبك على علم إذا ما كنت قد عانيتي من بل من قرحات الزكام أو القوباء البسيطة، حيث أن الليزر قد ينشط الفيروس.
  • إعلمي طبيبك إذا كنت حاملاً.
  • لمدة أسبوعين قبل العلاج، استخدمي الواقي الشمسي بدرجة SPF30 أو أكثر إذا لم تستطيعي تجنب أشعة الشمس.
  • لمدة 24 ساعة بعد العلاج ستكون بشرتك حساسة جداً لأشعة الشمس، لذا أبعديها عن الشمس واستخدمي الواقي الشمسي بدرجة حماية SPF30 أو أكثر عند الخروج.
  • لمدة 48 ساعة بعد العلاج سيسبب التعرّق شعوراً بالوخز. لذا تجنبي التمرينات المرهقة.
  • ستتكون قشرة قاسية مكان جفاف البثور وستسقط عند تمام الشفاء. سيصف لك طبيبك الجلدي علاجاً موضعياً لتخفيف أي إزعاج إن وُجد.
  • رطّبي بشرتك باستمرار.

لاتستطيعين ايجاد ماتبحثين عنه؟

الرجاء ملء النموذج أدناه حتى نتمكن من معاودة الاتصال.

Similar Treatments

2,12,222

تم العلاج بنجاح

سجلوا هنا للتمتع بإستشارة مجانية

خبراء العناية بالبشرة أراء المدونين مدونتنا

Recent Post

علامات على شيخوخة الشعر وماذا يمكنكم أن تفعلوا بشأنها

إن عملية تقدم السن طبيعية وجزءٌ لا مفرَّ منه في الحياة. تظهرعلى البشرة أغلبية علامات تقدم السن―التجاعيد والخطوط الدقيقة وبقع التقدُّم في العمر―وأنتم على حق في اتخاذ إجراءات وقائية مثل استخدام منتجات العناية بالبشرة والبدء في العلاجات التي يمكنها الحد من هذه التغييرات. ومع ذلك، فإن هذه العملية الظاهرة لا تقتصر على البشرة ولكن يمكنها أن تؤثر على الشعر أيضًا! وهذا شيءٌ نتجاهله في العادة. فيما يلي أكثر علامات تقدم العمر شيوعًا التي قد تظهر على…

إقرأي المزيد