شفط الدهون، الذي يُشار إليه عادةً باسم “الليبو”، هو جراحة تجميلية تستخدم تقنية الشفط لإزالة الدهون الزائدة وتعمل على تنحيف الجسم وإعادة تشكيله، وغالبًا ما تتم في المناطق التي يصعب فيها التخلص من الدهون من خلال الأنظمة الغذائية أو ممارسة الرياضة.

شفط الدهون هو واحد من أكثر الجراحات شيوعًا في جميع أنحاء العالم حيث يساعد في تحسين ملامح الجسم والحصول على المظهر المثالي بشكلٍ سريع. يعمل شفط الدهون على إزالة الدهون العنيدة من المناطق المستهدَفة من الجسم مثل الذراعين والبطن والفخدين والأرداف والرقبة و الذقن والثدي والصدر والجناب. ويمكن أيضًا الحصول على عضلات البطن الست الشهيرة بواسطة شفط الدهون الدقيق. وعامةً ما يتم إجراء عملية شفط الدهون تحت تخديرٍ موضعيّ أو تخدير الشفق أو تخدير كامل. نظرًا لأنَّ شفط الدهون جراحةٌ تجميلية، فهو يعمل بشكلٍ أفضل مع الأشخاص الذين تتمتع بشرتهم بمرونةٍ جيدة. عملية شفط الدهون هي عملية آمنة وفعالة نسبيًا مصرح بها من قِبَل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

إتخاذ قرار شفط الدهون

في حين أن شفط الدهون هي عملية جراحية شائعة اليوم، فهي مع ذلك إجراء جراحي يحدث تغيرات بالجسم. ونحن في كايا نشجعكم على التفكير في بعض الأسئلة قبل الشروع في الأمر:

  • هل هدفي الأساسي هو إنقاص الوزن باختيار هذا الإجراء؟
  • ما هي المشاكلات التي أريد إجراء هذه الجراحة للتخلص منها؟
  • ما هي توقعاتي من العملية؟
  • هل أنا مستعد للمضي قدمًا والالتزام بخطة ما بعد الجراحة للتأكد من عدم إستعادة الدهون المفقودة.

بمجرد إجابتكم على هذه الأسئلة، ستكون الخطوة التالية هي التركيز على عيادة مرموقة والتي يجب أن تضم أفضل جراحي شفط الدهون وأخصائي تخدير مدرَّب وطاقم تمريض ومحيط صحي. بل ويجب أن يتمتع الجراح بخبرة كبيرة وسجل حافل من الجراحات الناجحة.

هل أنت المُرشَّح المناسب لشفط الدهون؟

شفط الدهون هو إجراءٌ فرديٌّ للغاية ويجب إجراؤه بشكل مثالي في مناطق المشاكل التي لم تستجيب للحمية الغذائية أو التمارين البدنية أو كليهما.

نظرًا لأن شفط الدهون إجراء جراحي، إذا كنتم تخططون للخضوع لهذا العلاج، فيجب أن تكونوا بصحة جيدة بدون أي حالات طبية أو أمراض تهدد الحياة حيث يمكن أن يعيق ذلك عملية الشفاء. هذا يعني أنه إذا اخترتم شفط الدهون، فيجب:

  • أن يزيد العمر عن 18 عامًا.
  • أن تكونوا في حدود 30٪ من الوزن المثالي.
  • أن تكون البشرة متماسكة ومرنة وعضلات مشدودة.
  • أن تتوقفوا عن التدخين قبل الجراحة وبعدها، إذا كنتم مدخنين.
  • أن يكون لديكم جهاز مناعي قوي
  • ألا تكونوا تعانون من ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو السكري.

سيقوم الجراح بتقييم الحالة واتخاذ القرار النهائي أثناء الاستشارة.

ما هي أنواع شفط الدهون المختلفة؟

يتم إجراء عمليات شفط الدهون باستخدام تقنيات مختلفة. سيحدد الجراح التقنيات التي سيتم استخدامها مع كل فرد مع مراعاة العوامل التالية:

  • أهداف العلاج
  • منطقة الجسم التي سيتم علاجها
  • إذا كان لديكم أي تجربة سابقة أو خضعتم لعمليات شفط الدهون في الماضي.

يُمكِن استخدام ثلاثة طرق مختلفتين تتضمن أجهزة غير مولدة للطاقة وأجهزة مولدة للطاقة لعميات شفط الدهون.

الإجراءات التي تتضمن استخدام الأجهزة غير المولدة للطاقة:

  • شفط الدهون المنتفخ – في هذه الطريقة، يحقن الجراح مزيجًا من سوائل التخدير ومذيبات الدهون لتخدير منطقة العلاج وتسييل أي دهون مستعصية، وبعد ذلك يستخدم الجرَّاح جهاز لشفط السوائل.
  • شفط الدهون بمساعدة الطاقة – تستخدم هذه الطريقة جهاز الشفط (قُصَيبة) للقيام بحركة ذهاب وإياب عند إدخاله تحت الجلد. وهنا أيضًا يتم تكسير الدهون لإزالتها بسهولة.
  • جاى بلازما – تستخدم هذه الطريقة من طاقة ترددات الراديو المتطورة وغاز الهليوم. يضمن استخدام غاز الهليوم تكوين بلازما الهيليوم الباردة وهو أمر مهم لعكس آثار الجلد المترهل. ويُحفِّز الغاز المتأين إنتاج الكولاجين ويعزز شد البشرة.

الإجراءات التي تتضمن استخدام الأجهزة المولدة للطاقة:

  • شفط الدهون بترددات الراديو (RFAL) – تتضمن هذه العملية مِجسَّين يعملان في وقتٍ واحدٍ. أحدهما عبارة عن قُصَيبة صغيرة يتم وضعها تحت الجلد، والأخرى عبارة عن مِسبار يوضع فوق سطح الجلد. تنقل القُصَيبة الموجودة داخل الجلد ترددات الراديو المستمرة إلى المِسبار الذي فوق سطح الجلد، مما يؤدي إلى تكسير الدهون وشدِّ الجلد أيضًا. وهذا الخيار هو الأنسب لشد البطن أو الذراع أو الفخذين، أي المناطق التي بها كمية كبيرة من الجلد الزائد أو لون البشرة السيئ.
  • شفط الدهون بالليزر (LAL) – يتم وضع أجهزة الليزر تحت الجلد للمساعدة في تكسير رواسب الدهون. ثم يتم شفط هذا بواسطة قُصَيبة صغيرة وجهاز تفريغ منخفض الطاقة. من المثير للاهتمام أيضًا ملاحظة أن استخدام طاقة الليزر يساعد بشكل أكبر في شد الجلد، وبالتالي يتم الحصول على نتيجة أفضل بشكل عام. يتم تنفيذ هذا الإجراء فقط عندما تكون المناطق المُستهدَفة صغيرة الحجم – مثل الذقن والرقبة والذراعين والأرداف.
  • الفيزار: شفط الدهون بتضخيم اهتزاز طاقة الصوت عند الرنين (VASER)/ الموجات فوق الصوتية (UAL) – كما يوحي الاسم، تستخدم طاقة الموجات فوق الصوتية لتكسير خلايا الدهون. هذا التقنية هي الأنسب لشفط دهون البطن كبيرة الحجم أو للحصول على الأنسجة الدهنية الليفية القوية.

ما الذي يمكن توقعه أثناء عملية شفط الدهون؟

سيتم إعطاء التخدير (موضعي أو مُهدِّئ أو عام أو جزئي) لتقليل الانزعاج أثناء العملية. وبعد ذلك، سيتم تحديد المنطقة وسيتم عمل شقوق صغيرة فيها ولكن دقيقة لتسهيل إزالة الدهون.

العناية قبل الجراحة

الخطوة الأولى هي إجراء استشارة شاملة مع الجراح للتحدث عن أهداف الجراحة والخيارات والمخاطر المرتبطة بها والفوائد والتكاليف.

أثناء التحضير للجراحة ، سيتم طلب ما يلي:

  • إجراء اختبار معملي وتقييم طبي لاستبعاد أي أمراض كامنة.
  • تناول بعض الأدوية أو تغيير الأدوية الحالية.
  • التوقف عن التدخين.

تتضمن الرعاية قبل العملية أيضًا تغيير حجم الملابس واستكمال متطلبات التوثيق والتقاط الصور للمقارنة قبل بعد الجراحة.

العناية بعد الجراحة

من الممكن العودة إلى المنزل في نفس يوم الجراحة باستثناء حالات نادرة. عادةً ما ينحسر التورُّم في غضون 3-4 أسابيع، ولكن عليكم أنْ تتوقعوا وجود آلام وكدمات.

قد يطلب الجرَّاح منكم ارتداء ملابس ضاغطة لمدة شهر إلى شهرين من أجل التحكم في التورم وتسهيل تصريف السوائل.

يُمكِن أيضًا وصف مضادات حيوية لتجنب أي عدوى. من الممكن العودة لممارسة حياتك الطبيعية المعتادة خلال أسبوع واحد من الجراحة، ولكن قد يختلف هذا وفقًا لكل شخص.

سيظهر شكل الجسم الجديد والمحسّن بمجرد أن يهدأ التورُّم وينتهي احتباس السوائل تمامًا.

صور قبل وبعد

 

منتجات كايا المتطورة

العلم. بأروع تطبيقاته. اكتشفي مجموعة من المنتجات المتقدمة، والمتطورة باستمرار والتي تكمل عمل علاجاتنا.

Explore Our Range