ترهل الجلد والسيليوليت، تحديان أساسيان في رحلة الوصول إلى الجسم المثالي. وبينما هما ظاهرتان طبيعيتان، إلا أنه يمكن التخفيف منهما  من خلال العديد من أنواع التكنلوجيا- وأهمها ، تردد الموجات (RF) و الحقل الكهرومغناطيسي النابض (PEMF). لمعرفة كيفية عمل هذه التكنلوجيا، لنحاول أولاً فهم طبيعة السليوليت وترهل الجلد.

تتمتع البشرة الفتية بغناها بالكولاجين. يوفر الكولاجين البنية الداعمة، المرونة، الليونة والنعومة. لكن مع الوقت، يفقد الجسم قدرته على إنتاج الكولاجين، ويميل الجلد للترهل حيث يبدأ بفقد مرونته المكتسبة.

السيليوليت هو دهون تتوضع تحت الجلد ، تقوم بالضغط على النسيج الضام الليفي عندما تبدأ بالتراكم بسبب عدّة عوامل. سيؤدي هذا الضغط إلى بروز البشرة السطحية وتكون نتوء، ومظهر شبيه بالحفر الصغيرة، والذي يشبه إلى حدّ ما “قشر البرتقال” ومن هنا أتت تسمية السيليوليت. بالإضافة لتأثيرها على ملمس ومظهر البشرة، يزيد السيليوليت من قياس المنطقة المتأثرة ويخفي حدود العضلات. ولهذا فإن التخلص من الدهون هو جزء أساسي لأي نظام نحت لشكل الجسم، حتى وإن كان الشخص يمتلك مؤشر كتلة جسم طبيعي.

إلا أن هناك أثراً لخسارة الوزن أو الدهون. فقد تترك وراءها جلداً مترهلاً وطيات، بالإضافة لشكلها المزعج، تزيد بضع سنتيمترات على المنطقة، ولا ترحم شكل المنطقة والعضلات.

بعد تقييمهم لعدّة تقنيات وأجهزة، اختار أطباؤنا في كايا فينوس ليغاسيTM  كالخيار المثالي الأكثر فعالية وأماناً. فهو يعتمد على تكنلوجيا ذات براءة اختراع لتنشيط إنتاج الكولاجين وتكسير الخلايا الدهنية التي تخزن الدهون في المناطق غير المرغوبة. يشّد الكولاجين المستعاد الجلد المترهل. ويختفي السيليوليت نتيجة التخلص من الدهون، ومعاً سيشدان البشرة ليجعلانها أكثر قوة وتماسكاً.

يوفّر فينوس ليغاسيTM علاجاً غير جراحي وهو فعال لشدّ البطن بعد الولادة أو بعد جراحة تخفيف الوزن، رفع المؤخرة، تخفيف الجيوب الدهنية لتقليل حجم أعلى الذراع، وتخفيف قياس محيط الساقين. فهو في الواقع التكنلوجيا الأفضل لنحت الجسم، تخفيف السيليوليت، التخلص من علامات التمدد، تحديد خط الذقن والذقن المزدوج وشدّ البشرة في كامل الجسم.

تجمع تقنية فينوس ليغاسيTM المصرح بها من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية في أداة الجسم 4D Body Applicator نوعين أساسيين من التكنلوجيا: تردد الموجات متعدد الأبعاد (RF)، و الحقل الكهرومغناطيسي النابض (PEMF)، وتكنلوجيا VariPulse. باستخدام هذه التكنلوجيا مجتمعة، يخلق فينوس ليغاسي™ حرارة تحت الجلد، دون إحداث أذية في الطبقة العليا من البشرة، لتحفيز عملية الشفاء الطبيعية في الجسم. هذا بدوره سيعيد إنتاج الكولاجين، ويجدد الكولاجين الموجود، ويكسر الخلايا الدهنية في المنطقة المعالجة.

يستخدم هذا النظام Real Time Feedback ، لتجربة علاجية خالية من الألم ،ملائمة وآمنة على جميع أنواع البشرة،و دون زمن للتعافي.

كل منطقة من الجسم تتطلب أسلوباً علاجياً مختلفاً. لهذا تعمل التكنلوجيا متعددة الأبعاد لتردد الموجات والحقل الكهرومغناطيسي على ترددات قابلة للتعديل لتستهدف مناطق محددة من أكثر من جهة. ما يجعل فينوس ليغاسي™ فعالاً بشكل خاص هو طيف الأقطاب الكهربائية الـ 12 على أداة الجسم، مع حجم المنطقة الكبير و خاصية VariPulse التي تتيح الاختراق العميق.

كجزء من العملية العلاجية، تحاكي تقنية VariPulse المتطورة المساج الخفيف من خلال توزيع ضغط شفط نابض سلبي وإيجابي على الجلد. تسمح هذه الحركة لطاقة تردد الموجات باختراق أعمق في البشرة، لينشط الدورة الدموية والتصريف اللمفاوي- بالإضافة لتكسير الدهون، استعادة الكولاجين و تمكين الأنسجة.

ماعدا إزعاج خفيف تشعرين به لبضع لحظات بينما تصل الحرارة إلى الدرجة المطلوبة، فإن هذا العلاج خال من الألم. قد يظهر بعض التورم الخفيف، الاحمرار والوخز لمدة ساعة تقريباً بعد العلاج، لكن لا يحتاج هذا العلاج وقتاً للتعافي أو تجنباً للنشاطات بعد العلاج.

يحتاج العلاج إلى 6-12 جلسة للوصول لنتائج مثالية وطويلة الأمد. ستستمر نتائج العلاج بالتحسن لمدة تصل إلى 3 شهور ،ولا بدّ من دعمها بنظام حمية صحي وممارسة الرياضة.

بحسب المنطقة التي تودين علاجها، والشكل الذي تودين الحصول عليه سيقترح عليك طبيبك فينوس مع مجموعة أخرى من العلاجات والتقنيات للوصول إلى أفضل النتائج. جميعها جزء من مقاربة علاجية شاملة تتضمن نصائح حول التغذية الصحيحة.

  • اشربي الكثير من الماء قبل جلسة العلاج
  • لا تسخدمي الحلاقة على المنطقة المعالجة في يوم العلاج
  • تجنبي الواكس، علاجات الليزر، وحقن الفيلرز و البوتكس® في المنطقة المعالجة قبل العلاج بـ 4 أسابيع
  • استخدمي الواقي الشمسي بدرجة SPF 30+
  • داومي على الحركة والنشاط لعدّة ساعات بعد الجلسة. حتى الحركة البسيطة ستفي بالغرض. يسرع النشاط الجسدي في تكسير الخلايا الدهنية ويحول دون امتصاصها من قبل الجسم.

ما هي مناطق الجسم التي يمكن استخدام فينوس ليغاسيTM فيها؟

يمكن استخدام علاجات فينوس ليغاسيTM على أي منطقة في الوجه والجسم. فهي طريقة فعالة وآمنة في نفس الوقت لعلاج التجاعيد، شدّ البشرة المترهلة، التخفيف من السيليوليت والتعامل مع الدهون لتخفيف قياس محيط المنطقة المعالجة.

هل يسبب علاج فينوس ليغاسيTM أي ألم؟

لا. علاج فينوس ليغاسيTM لطيف، غير جراحي، وغير مؤلم. الإزعاج خلال العلاج بسيط جداً وسيطبق المعالج جل علاجي يساعد أداة الجسم على الانزلاق على سطح البشرة، لحركات سلسة ومتناسقة. يصف الكثير من العملاء العلاج بالهادئ، المريح وبشعور مشابه للتدليك بالحجار الساخنة.

هل هناك إزعاج يصاحب هذا العلاج؟

بعد جلسة العلاج، ستكون المنطقة دافئة وبلون وردي طفيف. لن تدوم الحرارة والاحمرار أكثر من ساعة بعد العلاج. قد تلاحظين بعض التورم، الإحمرار، والوخز لمدة ساعة تقريباً بعد العلاج. لكن لا يتطلب هذا العلاج فترة للتعافي ولا تجنباً لأي نشاطات بعده.

ما النتائج الفورية التي سألاحظها بعد العلاج؟

عندما تتعرض ألياف الكولاجين في البشرة للحرارة ( أثناء العلاج) فإن تركيبها سيتغير وستنكمش على الفور لتجعل البشرة مشدودة أكثر. سيبدو هذا الأثر واضحاً مع نهاية جلسة العلاج الأولى. ستلاحظين تطوراً ملحوظاً مع تقدم الجلسات.

كم عدد جلسات العلاج المطلوبة؟

لأفضل النتائج، ينصح بالخضوع لــــ 6-8 جلسات على الوجه و 8-12 جلسات على الجسم. تختلف نتائج العلاج بين الأشخاص باختلاف الأجسام وحاجاتها.

لاتستطيعين ايجاد ماتبحثين عنه؟

الرجاء ملء النموذج أدناه حتى نتمكن من معاودة الاتصال.

Similar Treatments

2,12,222

تم العلاج بنجاح

سجلوا هنا للتمتع بإستشارة مجانية

خبراء العناية بالبشرة أراء المدونين مدونتنا

Recent Post

علامات على شيخوخة الشعر وماذا يمكنكم أن تفعلوا بشأنها

إن عملية تقدم السن طبيعية وجزءٌ لا مفرَّ منه في الحياة. تظهرعلى البشرة أغلبية علامات تقدم السن―التجاعيد والخطوط الدقيقة وبقع التقدُّم في العمر―وأنتم على حق في اتخاذ إجراءات وقائية مثل استخدام منتجات العناية بالبشرة والبدء في العلاجات التي يمكنها الحد من هذه التغييرات. ومع ذلك، فإن هذه العملية الظاهرة لا تقتصر على البشرة ولكن يمكنها أن تؤثر على الشعر أيضًا! وهذا شيءٌ نتجاهله في العادة. فيما يلي أكثر علامات تقدم العمر شيوعًا التي قد تظهر على…

إقرأي المزيد