أصبح الوشم الآن أكثر من مجرد موضة. وبالنسبة لبعض الأشخاص، إنهَّا الطريقة المثالية للتعبير عن حبهم لشخصٍ مميزٍ. وبالنسبة لأغلبية الأشخاص، هو شكل من أشكال التعبير عن الفردية والعواطف والمعتَقَدات. ولكن مع تغير شخصياتنا، إزالة الوشم هي وسيلة للبدء من جديد. إذا لم تعد تريد وشمًا وتتساءل عما إذا كان من الممكن القيام بذلك، فلا داعي للقلق، لأن بعض القرارات قابلة للإصلاح! يمكن إزالة الوشم غير المرغوب فيه بفضل التقدم في تكنولوجيا علاجات التجميل.

يندم حوالي %27 من الأشخاص على رسم وشمٍ ما!

تظهر الإحصائيات بوضوح أنَّه ليس من غير المعتاد أنْ يغير شخص ما رأيه بعد الحصول على وشم. في الواقع، فإنَّ عبارة “الندم على الوشم” هي مصطلح لأولئك الذين لديهم أفكار ثانية حول فن أجسادهم.

هناك العديد من الأسباب التي تجعل الناس يندمون على وشومهم. يُمكن أنْ تكون الأسباب الأكثر شيوعًا هي:

  • الحصول على الوشم في سن صغير
  • عدم الرغبة في الوشم بعد رسمه
  • لا يبدو الوشم احترافيًا أو تم إجراؤه بشكل سيء
  • الوشم مصمم على اسم شخص لم يعد جزءًا من حياتك (أحد أكثر الأسباب شيوعًا)
  • تلاشي الوشم أو أصبح غير واضح على مر السنين
  • متطلبات الوظيفة الحالية لا تشجع الموظَّفين على الوشم

مهما كان السبب، يبقى السؤال كما هو – هل يمكن إزالة الوشم؟ لحسن الحظ، هناك خيارات متعددة لإزالة الوشم بشكلٍ دائمٍ. وفيما يلي أهم التقنيات المستخدَمَة لإزالة الوشم بشكلٍ دائمٍ.

كشط الجلد خيار يجب مراعاته

في طريقة كشط الجلد، يتم تخدير المنطقة الموشومة بتقنية التبريد الشديد. ثم يتم استخدام أداة كشط دوَّارة على المنطقة الموشومة. هذه التقنية تساعد على خروج الصبغة من الجلد. ومع ذلك، يمكن أن يشعر الجلد بقليل من الألم والخشونة لبضعة أيام بعد هذا الإجراء. ويمكن أنْ يستغرق التعافي من هذه الطريقة ما بين 2-3 أسابيع. هذه الطريقة هي الأنسب للوشم البسيط والصغير بدون أي ألوان معقدة أو تظليل.

ليزر كيو سويتش هو المفضَّل بين طرق إزالة الوشم المختلفة

استخدام ليزر كيو سويتش هي الطريقة الأكثر شيوعًا لإزالة الوشم. ففي هذه الطريقة، يستخدم الطبيب الجلدي جهازًا يدويًا يطلق ليزر على المنطقة الموشومة. وبالتالي، تعمل طاقة الليزر على تفتيت الأصباغ/ الحبر عن طريق تحطيمها إلى أجزاء صغيرة. ثم يتم إخراج هذه الأجزاء الصغيرة من الصبغة ببطء بشكل طبيعي من الجسم. ومع قدرة الليزر على التمييز بين الجلد الطبيعي والجلد المصبوغ، فإنه يوفر معالجة دقيقة وتلاشيًا أسرع للوشم.

عُمر الوشم وحجمه أمرٌ مهمٌ

يمكن الاستفادة من تقنية الليزر لإزالة الوشم عبر سلسلة من الجلسات. ويمكن أنْ تستمر كل جلسة حتى 30 دقيقة. يعتمد عدد الجلسات (عادةً ما بين 8-12 جلسة) المطلوبة على حسب حجم الوشم وعُمره والألوان التي تم استخدامها لتعبئة الوشم. وبينما يكون من الواضح أنَّ الوشم الأكبر يتطلب عددًا أكبر من الجلسات، إلا أنَّ عُمر الوشم مهم أيضًا. إنَّ إزالة الوشم القديم أسهل من إزالة الوشم الأحدث بسبب احتوائها على كمية أقل من الصبغة. فهذا بسبب امتصاص أجسامنا للأصباغ بشكل طبيعي بمرور الوقت. قبل بدء الإجراء، يقوم طبيب التخدير بتخدير الجلد بالحقن. فكل ما قد يشعر به المرء هو بعض الانزعاج الخفيف بسبب الحرارة.

سيلعب لون الوشم دورًا مهمًا

يمكن إزالة الوشم في معظم الأوقات – ومع ذلك، قد لا يكون من الممكن إزالة التصميم بالكامل مع بعض الأحبار. الوشم بالحبر الأسود الحقيقي هو الأسهل في العلاج. سيتطلب الحبر الأصفر والأخضر والأرجواني أشعة الليزر بأطوال موجية مختلفة أو جلسات أكثر أو كليهما لضمان الإزالة الكاملة مقارنةً بالوشم بأحبار زرقاء وحمراء.

ويمكن أنْ تكون الألوان الأخرى مثل البرتقالي والبني والمارون والأكوا والأزرق في بعض الأحيان مقاومة لقوة الليزر، مما يجعل من الصعب إزالتها بالكامل.

الجراحة هي بديل محتمل أيضًا …

الإزالة الجراحية هي طريقة أخرى تُستخدَم في الغالب للوشوم الأصغر. وهنا أيضًا، يتم تخدير الجلد عن طريق حقن مخدر موضعي، ثم يتم استخدام مشرط لإزالة الوشم وتتم خياطة حواف الجلد معًا. في حين أنَّ هذه الطريقة فعالة، إلا أنَّها تترك ندبة خلفها، وبالتالي لا يُنصَح بها عادةً، باستثناء الوشوم الصغير جدًا.

هل تفكر في إزالة وشمًا دائمًا؟ إليك ما يجب أنْ تعرفه

  1. إنَّ اختيار طبيبك الجلدي مهم جدًا

إذا كنت تفكر في إزالة الوشم، فمن المهم أولاً اختيار طبيب جلدي ذي خبرة وعيادة جلدية معتمَدة. يتطلب علاج إزالة الوشم بالليزر خبيرًا لأنَّ أيّ خطأ مهما كان بسيطًا يمكنه أنْ يسبب دائمة وتغيرًا في اللون.

  1. سيكون هناك بعض الألم

حسنًا، الخبر السار هو أنَّ مستوى الألم الذي يتم الشعور به عند إزالة الوشم سيكون أقل بكثير مقارنةً بالألم الذي شعرت به أثناء الحصول على الوشم!  ومع ذلك، ستختلف شدة الألم اعتمادًا على المنطقة التي يوجد بها الوشم. ويمكن أنْ تكون إزالة الوشم أكثر إيلامًا في المناطق القريبة من العظام، مثل الرسغين والأضلاع والكاحلين.

  1. التخدير مطلوب

عادةً ما تتم إزالة الوشم بالليزر تحت التخدير الموضعي. فهذا لضمان إجراءٍ خالٍ من الألم نسبيًا. فتحت التخدير، لن يكون الألم أكثر من رباط مطاطي صغير يلتصق بجلدك.

  1. هناك بعض المخاطر

نظرًا لأن إزالة الوشم تحتاج إجراءً طبيًا، فهناك بعض المخاطر التي قد يتم التعرُّض إليها. إذا كنت تعاني في الماضي من النوبات الحساسة للضوء والبهاق وضعف القدرة على الشفاء، فقد لا تكون الشخص المناسب لإزالة الوشم بالليزر. ويجب التأكد أيضًا من عدم وجود طفح جلدي نشط أو إصابة قبل العلاج.

  1. أثناء عملية إزالة الوشم وبعدها …

بمجرد اكتمال الإجراء، سيصف لك طبيبك الجلدي مرهمًا يساعد في الشفاء. يجب التأكد من حماية المنطقة بطبقة رقيقة من المرهم الموصوف وربطها بشاشٍ معقمٍ لمدةٍ تصل إلى ثلاثة أيام على الأقل. وحتى بعد ثلاثة أيام، من المهم الحفاظ على المنطقة نظيفة وجافة. وعند الضرورة، يُمكِن تنظيف المنطقة المُعالَجَة بصابونٍ خفيفٍ وماءٍ، وبعد ذلك يجب تجفيفها برفق.

تكون التقرحات شائعة عند اختيار العلاج بالليزر. وفي حالة حدوث تقرحات، يوضع المرهم الذي يصفه الطبيب الجلدي لمدة 24 ساعة. يجب تجنب نزع أي قشور تظهر لتضمن عدم تكوُّن الندبات. يُستحسَن أيضًا عدم تعريض المنطقة المعالَجَة لمصادر المياه ذات الضغط العالي.

  1. لن تحتاج لفترة نقاهه، ولكن يمكن أنْ يكون ضوء الشمس عدوك لمدة أسبوع

عند إختيار إزالة الوشم بالليزر، لن تكون هناك فترة استراحة طويلة بغض النظر عن المشكلات البسيطة المذكورة أعلاه، سيتعين ستحتاج ما بين 6-8 أسابيع بين كل جلسة وهذا لإعطاء الجسم وقتًا كافيًا للتخلص من حبر الوشم المذاب بواسطة الليزر.

من المهم ملاحظة أنَّ إزالة الوشم بالليزر تجعل منطقة العلاج أكثر حساسية للشمس. وبالتالي، يجب التأكد من وجود حد أدنى من التعرض للشمس للمنطقة المعالجة لمدة أسبوع على الأقل بعد الإجراء. وفي حالة وجود ظروف لا يمكن تجنبها، من الأفضل وضع واقٍ من الشمس مع عامل حماية عالٍ على المنطقة. ويجب تجنُّب السباحة واستخدام الصابون والعطور على المنطقة لمدة لا تقل عن 48 ساعة بعد كل جلسة. وإلا قد تتأخر عملية الشفاء.

لذلك، لا تقلق عندما تندم في كل مرة تنظر فيها إلى وشمك. فقد حان الوقت لإزالته بأقلِّ قدرٍ من المتاعب.

تحدث إلى الطبيب الجلدي لإرشادك في رحلة إزالة الوشم للتأكد من أنَّ وشمك أصبح شيئًا من الماضي.

- بقلم أطباء الجلد الخبراء من كايا

[Total: 0   Average: 0/5]
Share
كشف الحقيقة حول قناع الحمل إقرأي المزيد
كيف يمكن تجنب تحول الأشعة فوق البنفسجية إلى أشعة مؤذية؟ إقرأي المزيد

خصم %50 على الإستشارة *تطبق الشروط