أشرقي! مشكلتك مع التصبغات علاجها عندنا.

أتتابعين علامات تقدم السن بقلق؟ خطوط العبوس والخطوط حول الفم ليست المؤشرات الوحيدة التي عليكي القلق منها. فمع مرور السنوات ، يبدأ المظهر الشبابي ذو اللون الموحد بالزوال ، ويلقي الزمن بضلاله على البشرة الجميلة. وبالتدريج تظهر البقعوالمساحات الداكنة ويبدأ لون البشرة بالتغيّر.

التصبغات: عندما تحصلين على أكثر مما تحتاجين

هل تعلمين أن التصبغات دليل على عمل بشرتك بجهد لحمايتك؟ فكري بهذا ملياً. التعرض للشمس هو السبب الأكثر شيوعاً لتصبغات البشرة ويمكن أن يصاب الوجه، العنق، اليدين مثلهم مثل كل المناطق المكشوفة للشمس. وما يحدث تحت سطح البشرة هو التالي:

عندما تضرب أشعة الشمس بشرتك، فرغم الفيتامين د وفوائده التي تستفيد منها البشرة ، إلا أن هناك نصيباً لجرعة مزعجة من الأشعة فوق البنفسجية. ولكون خلايا بشرتك ذكية فإنها تستشعر الخطر ( كسرطانات الجلد وغيرها)، وتستجيب بإنتاجها صباغ الميلانين بكميات مفرطة، والذي يقوم بدور رائع في حماية البشرة، لكنه يظهر على شكل إغمقاق البشرة وإسمرارها.

“المشكلة الحقيقية تظهر عندما يتم إنتاج الميلانين وتوزيعه بصورة غير متساوية، فيجبر مناطق محددة من البشرة فقط على الإسمرار مما يؤدي بدوره لظهور البقع” تقول الدكتورة ألفا مكراني فاهم، الطبيبة الجلدية البارزة في فريق عمل عيادة كايا للبشرة.

تأتي البشرة بألوان وأنماط متنوعة. وكذلك التصبغات.

إذا كنت تعتقدين أنك ستهملين التصبغات وستعيشين تحت الضلال ، فكري مجدداً! تقول دكتورة ألفا ” إذا لم تتعاملي معها بالشكل الصحيح فإن المساحات الداكنة والبقع ستستفحل على بشرتك مسببة لك الإزعاج على شكل حكة، و إحمرار، وتغيير في اللون والحجم”.

بالإضافة للتعرض لأشعة الشمس، فمن أسباب التصبغات كذلك التأثيرات الهرمونية والعوامل الوراثية. وبينما تتنوع الأسباب فإن النتائج ليست جميلة وتقود إلى انخفاض ثقتك بنفسك. من أجل معالجة فرط التصبغ بالشكل الفعال ، فمن المهم تعريف الأسباب وتحديد نوع المشكلة.

النمش الشمسي

والذي يعرف كذلك بالبقع الشمسية وبقع السن أو بقع الكبد، ويرتبط هذا النوع من فرط التصبغ بالتعرض المفرط لأشعة الشمس وتقدم سن البشرة. وهو شائع فوق سن الأربعين، يظهر النمش الشمسي عندما تفقد البشرة قدرتهاعلى إصلاح نفسها من ضرر الأشعة فوق البنفسجية. وتتدرج هذه البقع و المساحات الداكنة من البني الفاتح إلى الأسود وتظهر على المساحات الأكثر تعرضاً لأشعة الشمس.

الكلف

ينتشر الكلف بين النساء الحوامل، ومن يستخدمن موانع الحمل الفموية أو العلاجات الهرمونية البديلة. عندما تكون الهرمونات الأنثوية كالإستروجين والبروجسترون في حالة نشاط مفرطة ، فهي تؤثر على إنتاج الميلانين في اللحظة التي تلمس فيها أشعة الشمس بشرتك. يسبب إرتفاع إنتاج الميلانين هذا بقع ومساحات غير موحدة اللون على الجبهة، الأنف، الخدود و الشفاه.

النمش

حالة وراثية على الأغلب، يظهر النمش عادة على البشرة الأفتح حيث يشكل صباغ الميلانين عناقيد صغيرة تحت الجلد عندما تتعرض لأشعة الشمس. مع تكرار التعرض لأشعة الشمس, يزداد لون هذه العناقيد إغمقاقاً مما يؤدي للمظهر المرقط على الأنف والخدين.

التغلب على البقع والمساحات الداكنة

الدفاع هو الطريقة الأفضل للقتال. تقول د. ألفا ” بما أن التعرض لأشعة الشمس هو السبب الأكثر شيوعاً للتصبغات ، فإن الطريقة الأفضل لبدء القتال هي إستخدام الواقي الشمسي الصحيح”.

لذلك ننصح بإستخدام الكريمات الواقية بدرجة حماية SPF 30 على الأقل حيث أنها تقي من الأشعة فوق البنفسجية. تذكري دائما أن أشعة الشمس في فصل الصيف عندنا قاسية جداً. لذلك يعني لبشرتك الكثير بأن تضيفي لها طبقة حماية إضافية. إحرصي أيضا على عدم الخروج دون نظارات شمسية، و قبعة أو وشاح.

تؤيد د.ألفا استخدام المنتجات التي تحتوي على الفيتامين E ، والتي تحمي وتصلح خلايا البشرة؛ و الهيدروكينون، والذي يقلل من إنتاج الميلانين ويخفف من تلون البشرة؛ والنيكوتيناميد الذي يوحد لون البشرة. أيبدو لك الامر معقداً قليلاً؟ لا تقلقي فبشرتك تستطيع التعامل معه.

علاجات مركزة للبشرة المتصبغة

ليس هناك سبب يجعلك تتعايشين مع التصبغات والبشرة الغير موحدة اللون خاصة عندما تستطيعين الخروج من ظلال هذا الهاجس إلى بشرة جميلة مشرقة.

يؤمن فريقنا في عيادة كايا للبشرة بأن كل شخص يستطيع إمتلاك البشرة الخالية من العيوب , و لأن أطبائنا لديهم فهم عميق للبشرة وإنتاج الميلانين , فقد صمموا خطاً فريداً من العلاج والذي يجمع بين تكنلوجيا الليزر وتركيبات التقشير المتقدمة للتغلب على التصبغات.، مصحوبة بخطط علاج مصممة خصيصاً لاحتياجات بشرتك.

التصبغات الآن من الماضي مع علاج كايا للتصبغات , فهو علاج فعال بشكل كبير يمّكن بشرتك من الشعور بالفرق من الوهلة الأولى. علاج كايا للتصبغات يعالج جذر المشكلة، ويقلل من البقع والمساحات الداكنة, كما يمكن أن يوصي طبيبك باستخدام تركيباتنا المتطورة لمساعدتك على الحفاظ على نتائج العلاج لمدة أطول.

أصبح من الممكن العودة بالزمن إلى الوراء إلى ما قبل التصبغات واستعادة البشرة الناعمة الموحدة مع معجزات التفتيح من كايا . يخترق هذا العلاج المعتمد على الفراكشنال ليزر طبقات البشرة عميقاً ليكسر مخلفات الميلانين. بالتعاون مع التقشيرات منتجات ما بعد العناية ليصل هذا العلاج عميقاً حيث لم يصل أي علاج آخر من قبل. فإذا كنت تريدين تحدي أشعة الشمس ببشرة خالية من العيوب، قوّي علاقتك بالواقي الشمسي وزوري أخصائي الجلدية لدينا اليوم. على الرغم من كون فرط التصبغ غير مؤذٍ، لكن لماذا لا تخرجين من الظلال إلى الضوء؟ الكثير من الأيام المشرقة بانتظارك!

Share
كيف يمكن تجنب تحول الأشعة فوق البنفسجية إلى أشعة مؤذية؟ إقرأي المزيد

سجلوا هنا للتمتع بإستشارة مجانية