التصبغات هي الوسيلة الدفاعية للبشرة في مواجهة التأثيرات المسرطنة للأشعة فوق البنفسجية في أشعة الشمس. تنتج البشرة المزودة أصلاً بصباغ الميلانين، المزيد من هذا الصباغ كرد فعل لمواجهة أشعة الشمس. إلا أن هناك حالات تخرج فيها الأمور عن السيطرة نتيجة التعرض المفرط لأشعة الشمس أو لتغيرات تتعلق بتقدم السن في البشرة أو لكلا العاملين معاً. كما أن فرط التصبغ قد يتجسد أحياناً على هيئة الكلف. و قد يترك حب الشباب خلفه بقعاً تصبغية عميقة.

مهما كان مصدر فرط التصبغ، فإن هناك طيفاً من التقنيات والتكنولوجيا للتعامل معه. وأحد هذه  التقنيات هي تقشير TCA  ( حمض تريكلوراسيتيك)، وهو تقشير خال من السموم ويقترب بتركيبه من الخل. يستخدم هذا التقشير منذ أكثر من 20 عاماً وقد أثبت فعاليته كحل ناجع لفرط التصبغ. في بعض الحالات، كالكلف، يصعب استخدام الكثير من أنواع الليزر، إلا أن تقشير TCA  قادر على التعامل مع هذه المشكلة من العمق.

تكمن مشكلة فرط التصبغ في أن علاماته تظهر على الأدمة الخارجية بينما يكمن هو في الطبقات الأعمق من الجلد. تعمل كل التقشيرات على إزالة طبقة من الجلد المتضرر بأشعة الشمس، ولكي تدخل أعمق في الجلد فهي تحتاج إلى تركيزات أكبر، مما يحمل خطر حدوث مضاعفات مثل التأثير غير المتساوي أو الندبات في بعض الحالات. ولهذا فإن تقشير TCA هو الخيار الأمثل؛ فهو يعمل على أعماق مختلفة من الجلد بأسلوب أكثر اعتدالاً.

عندما يطبق تقشير TCA على البشرة فإنه يسبب جفاف الطبقة السطحية من البشرة ثم تقشرها – ليس مباشرة بل على مدى أسبوع بعد العلاج. ومن ثم ستفسح البشرة القديمة المجال للجديدة تحتها. ستظهر طبقة جديدة من البشرة السليمة، الأنعم في الملمس والأكثر تساوياً في اللون.

يستخدم تقشير TCA لمختلف مناطق الجسم- الوجه، الرقبة، الصدر، الظهر، الذراعين والرجلين. إلا أن تطبيقه يعتمد كثيراً على خبرة الطبيب المعالج لأنه من الصعب التنبؤ برد فعل بشرة كل شخص لكل درجة تركيز.

توقعي بشرة أنعم، أصفى، وأكثر تساوياً في اللون حيث سيحقق تقشير TCA تخفيفاً في البقع البنية وبقع السن، وتحسيناً في ملمس البشرة القاسية المتضررة من أشعة الشمس.

من المهم تذكر أن جلسة العيادة ما هي إلا بداية لعملية العلاج. ستستمر بشرتك بالتقشر لمدة أسبوع بعد الجلسة. وإذا كانت بشرتك فاتحة فإنها ستكتسب لوناً أصفر فاتحاً لمدة ساعة أو اثنتين، ثم سيختفي هذا اللون بالتدريج. ستشعرين ببشرتك مشدودة ومحمرة لمدة 2-3 أيام بعد التقشير.

تجنبي التقشير أو علاجات الليزر قبل شهر على الأقل من العلاج

لا تستخدمي Accutane ( لعلاج حب الشباب) لمدة x أسبوع قبل العلاج

لا تستخدمي الـ Retin-A ، تازوراك، رينوفا، أو ديفيرين ( أيضاً علاج لحب الشباب) قبل أسبوعين و وبعد أسبوعين من العلاج

لا تستخدمي الواكس أو أي كريم لإزالة الشعر لمدة أسبوعين قبل العلاج

تذكري أن جلسة العيادة هي بداية العلاج، أما الهدف أن يستمر التقشير بعد مغادرتك للعيادة. لذا لا تقلقي من التقشير الذي سيحدث ولا تفركي بشرتك لتسريع العملية أو إذا تضايقتي من شعور بشرتك.

انتظري 48 ساعة على الأقل قبل معاودة استخدامك لـ Retin-A أو أي منتجات أخرى بالفيتامين أ

تجنبي واكس الوجه لمدة 72 ساعة بعد العلاج

تجنبي الأعمال المرهقة إلى اليوم التالي، أو حتى اختفاء احمرار البشرة

تجنبي التعرض المباشر لأشعة الشمس لمدة أسبوع على الأقل واستخدمي واقي شمسي بدرجة حمايةSPF 50 أو أكثر.

تجنبي فرك وجهك. استخدمي غسول وجه خفيف ونشفيه بتربيته بلطف.

تجنبي علاجات الوجه الأخرى لمدة أسبوع واحد على الأقل بعد التقشير

الخلاصة: يستخدم تقشير TCA لعلاج فرط التصبغ

لا تستطيعون إيجاد ما تبحثون عنه

الرجاء ملء النموذج أدناه حتى نتمكن من معاودة الاتصال.

حلول مماثلة

2,12,222

تم العلاج بنجاح

خصم %50 على الإستشارة *تطبق الشروط

خبراء العناية بالبشرة أراء المدونين مدونتنا

Recent Post

طرق التخلص من السيلوليت

هل تعلم أنه، وفقاً لبحث أجراه أرشيف باب ميد سينترال، يُعتقد أن السيلوليت يؤثر على 80 – 90% من النساء في مرحلة ما من حياتهنّ؟ فالسيلوليت، الذي يُعرف أيضاً بجلد قشرة البرتقال، يؤثر على النساء أكثر من الرجال نظراً لاختلاف توزع الدهون والعضلات والأنسجة الضامة بينهم. وبالرغم من كونها حالة غير مؤذية، فإن ما يجعل السيلوليت مرفوضاً هو التأثيرات الاجتماعية والعاطفية/النفسية التي ترافقها. سواء إذا لم تتمكني من ارتداء الفستان الذي تريدين، أو قلقك الدائم من…

إقرأي المزيد