إن حميات تخفيف الوزن جزء أساسي من الحياة العصرية، فهي تساعدك على الوصول إلى الوزن المثالي بسرعة.  وقد شهدت السنوات القليلة الماضية زيادة مفاجئة في أعداد الناس الذين يختارون تجربة الحمية الكيتونية من أجل الحصول على نتائج فقدان وزن سريعة.

الحمية الكيتونية هي حمية منخفضة الكربوهيدرات وعالية الدهون تم وضعها في الأصل لمساعدة المصابين بالصرع. وعلى الرغم من ذلك، تم اتِّباع هذه الحمية في العقود القليلة الماضية كوسيلة فعالة لتخفيف الوزن. ومع انهيار السعرات الحرارية بفعل الحمية الكيتونية التي تتكون من 5% كربوهيدرات و75% دهون و20% بروتين، فإنك تتخلص من معظم الحبوب والفواكه والخضراوات النشوية والبقوليات والحلويات وتستبدلها بالدهون. وسيبدأ جسمك بدخول الحالة الكيتوزية بتحويل الدهون إلى أجسام كيتونة — كمصدر بديل للطاقة بالإضافة إلى الجلوكوز المُستمد من الكربوهيدرات. وفي هذه الحمية تكون الكيتونات هي مصدر الغذاء الوحيد للدماغ.

ومع ذلك، فإن هناك فوائد وأضرار للحمية الكيتونية. إن الفائدة من الحمية الكيتونية المنتظمة هي أنها تساعدك في تخفيف وزنك بسرعة. وقد أظهرت الدراسات السريرية أن الأشخاص الذين يتبعون الحمية الكيتونية يفقدون الوزن على مدى ستة أشهر كأشخاص يتبعون نظامًا غذائيًا منخفض الدهون ومنخفض السعرات. ومع ذلك، فإن الجانب السلبي لهذه الحمية، وفقًا للدراسات التي أجراها أطباء الجلد وأخصائيو الشعر، هو أنها تؤثر سلبًا على بشرتك وشعرك.

فيما يلي التأثيرات المحتملة لخطة الحمية الكيتونية على بشرتك وشعرك وجسمك:

الحمية الكيتونية وبشرتك

بما أن الحمية الكيتونية غنيَّة بالدهون، فإنها تزيد من إنتاج الزيت (الزهم) في بشرتك مما يزيد من خطر الإصابة بحب الشباب والصدفية والأكزيما. ومن النقاط التي يجب تذكرها هنا أن البشرة تختلف من شخص إلى آخر. لذلك، في حين أن الحمية الكيتونية لديها القدرة على إزالة حب الشباب عند بعض الناس، يمكن أن يكون لها تأثير معاكس على الآخرين وتؤدي إلى انتشار حب الشباب بشكل كبير. كما أن الحمية الكيتونية سيئة السمعة بسبب الأثر الجانبي المسمى “بالطفح الكيتوني”. والطفح الكيتوني هو شكل نادر من الالتهاب الجلدي الذي يظهر على بشرة الأشخاص في المرحلة المبكرة من الكيتوزية.

في العادة، يمكن أن ينتشر الطفح الكيتوني أو حب الشباب بشكل مفاجئ على الخدين والذقن والفك والرقبة كونها أجزاء من المنطقة U، وعلاج هذا الحب يستغرق مدة أطول من حب الشباب عند المراهقين حيث أن هذه المنطقة تحتوي على عُقيدات أكثر صلابةً وتماسكًا من المناطق الأخرى في وجهك.

الخبر السار هو أنك لست مضطرًا للتضحية ببشرتك الواضحة لتحقيق أهدافك في فقدان الوزن. ويمكن لطبيب الأمراض الجلدية المعتمد وذي الخبرة أن يساعدك على إبقاء بشرتك نقية ومشرقة. فمن خلال تحليل بنية بشرتك، سيتمكن أخصائي الأمراض الجلدية من وصف العلاجات المناسبة التي تقلل من إنتاج الزيت الزائد (الزهم) ويمنع انسداد المسامات. كما سيكون أخصائي الأمراض الجلدية قادرًا على تزويدك بتدابير مضادة للالتهاب حسب الطلب مثل علاج حب الشباب وإصلاح حب الشباب والعلاج بالليزر للحد من ظهور أي من حب الشباب أو الطفح الجلدي.

الحمية الكيتونية وشعرك

إن فقدان الشعر هو أحد الآثار الجانبية الأخرى التي قد تواجهها نتيجة للحمية الكيتونية. يمكن أن تتسبب التغييرات الغذائية الجذرية في حدوث “تساقط الشعر الكربي”، وهي حالة مؤقتة لفقدان الشعر التي يمكن أن تستمر لمدة من شهرين إلى ثلاث. وعلاوة على ذلك، بما أن جسمك لا يحصل على الكمية المطلوبة من البروتين، فإن ذلك يمكن أن يؤدي إلى تساقط الشعر لأن معظمه يتكون من البروتين. بالإضافة إلى ذلك، فإن الحمية الكيتونية تتسبب أيضًا في تعرض جسمك لنقص الفيتامينات والمعادن والإجهاد الغذائي ونقص البيوتين وعدم صحة الأمعاء، وكلها عوامل تؤدي إلى فقدان الشعر.

على الرغم من أن تساقط الشعر ليس سوى مشكلة مؤقتة من الحمية الكيتونية، يمكن أن يساعدك طبيب الأمراض الجلدية في تحديد أفضل العلاجات الممكنة للحفاظ على مظهرك الجميل. سيقوم أخصائي الأمراض الجلدية ذو الخبرة بتحليل شعرك وقد يقترح علاجات تقوية الشعر مثل الميزوثيرابي والعلاج البلازما الغني بالبلازما وعلاجات تنشيط خلايا الشعر للتخلص من مشكلة فقدان شعرك.

الحمية الكيتونية وجسمك

بينما تفقد وزنًا كبيرًا بواسطة الحمية الكيتونية، فإنك تميل إلى المعاناة من علامات التمدد في جميع أنحاء جسمك. يكون الجلد مرنًا جدًا وعندما يتمدد تتآكل الألياف المرنة في “الأدمة”، الطبقة الوسطى من الجلد وتتحلل في أماكن، مما يسبب علامات التمدد. ويمكن أن تمتد علامات التمدد الناجمة عن خطة الحمية في أماكن غير عادية في جسمك. ولكن لطبيب الأمراض الجلدية ذي الخبرة القيام بخدعة عند زيارتك له.

إن طبيب الأمراض الجلدية هو أفضل المؤهلين للتعامل مع علامات التمدد ويمكنه اقتراح خطة علاجية مخصصة لك مثل الميزوثيرابي وعلاج التقليل من علامات التمدد والعلاج الكربوكسي وعلاج الاضطراب الثنائي القطب.

ابدأ حميتك بعلم الطبيب

تذكر أن أجسامنا وأنواع جلدنا وشعرنا جميعًا مختلفة، وهي تتطلب علاجات محددة. كما أنه من الضروري الحفاظ على نمط حياة متوازن مع اتباع نظام غذائي جيد. إن النظام الغذائي المتوازن يمكنه أن يعيد اللمعان إلى الجسم والشعر والبشرة. بالإضافة إلى ذلك، يُستحسن استشارة الطبيب قبل البدء في حمية مثل الحمية الكيتونية. سيحلل الطبيب نوع جسمك وسيقترح عليك حمية ستكون مفيدة لك.

على الرغم من أن اتباع الحمية الكيتونية قد يساعدك على فقدان الوزن بسرعة إلا أنه يؤدي أيضًا إلى سلسلة من التعقيدات على الجلد والجسم والشعر.

إذا كنت بالفعل تتَّبع الحمية الكيتونية أو كنت تريد اتباع حمية، احصل على موعد مع طبيب الأمراض الجلدية لمساعدتك في الحفاظ على بشرتك وجسمك وشعرك.

Share
المزج بين العلاجات – أحدث أساليب علاجات التجميل الجلدية إقرأي المزيد
“نور رمضان” لتعكس بشرتك النور في رمضان إقرأي المزيد
تطوُّر التجميل عند الرِّجال إقرأي المزيد

سجلوا هنا للتمتع بإستشارة مجانية