كيف تتمتعين بعلاقة جميلة مع بشرتك؟

إذا أخذنا بعين الإعتبار مدى قرب بشرتك إليكي، فمن الأفضل إذا فهمها بشكل جيد. كيف تشعر. كيف تتجاوب مع ما تقومين به. فهم طبيعتها الحقيقية ،والنتيجة ستكون جميلة. تحديد نوع بشرتك هو فعلياً الخطوة الأولى لبناء علاقة جميلة مع بشرتك.

هل تعرفين نوع بشرتك؟

عادية، جافة أو دهنية… ما هو النمط الذي تندرج ضمنه بشرتك؟ هل تشعرين بأنها جافة ودهنية في آن معاً؟ أم هل تميل للاهتياج بشكل سريع؟ البشرة التي تولدين بها هي عادة محددة جينياً. عندما تعرفين بالتحديد نوع بشرتك، فعندها تستطيعين إعطاءها أفضل عناية ممكنة ، مع برنامج مصمم لها من المستحضرات والخدمات التي تناسبها تماماً. إذا لنكتشف معاً إلى أي مجموعة تنتمي بشرتك.

كم تبدو بشرتك فاتنة على مقياس 1 إلى 10؟

هل تبدو بشرتك ناعمة ومرنة؟ هل تبدو متوهجة وحيوية؟ هل من النادر ظهور بثور عليها؟ وهل تسمعين كثيراً من عبارات المديح حول روعة بشرتك؟ إذا كانت إجاباتك بنعم، فأنت فتاة محظوظة! ليست جافة زيادة، ولا دهنية زيادة، فإذا : بشرتك عادية. نعم، لديك هذه البشرة المتوازنة التي يحلم بها الجميع. الصيف الحار والشتاء البارد ليسا عائقاً لتألقك. لقد منحتي بشرتك على الأغلب درجة عشرة على عشرة.

وبينما تبدو بشرتك رائعة بأقل قدر من العناية، فإن بعض الصيانة لا بدّ منها. استخدمي الغسول، التونر والمرطب، وطبّقي كمية سخية من الواقي الشمسي في كل مرّة تخرجين بها من المنزل.

هل بشرتك ساحة للمعارك؟

مرري بلطف منديلاً فوق خدك. هل بدا لك دهنياً؟ البشرة الأكثر شيوعاً بين المراهقين والشباب، البشرة الدهنية  هي البشرة المثيرة للمشاكل.  تعمل الغدد الدهنية بنشاط زائد وتفرز كميات مفرطة من الزيوت التي تسد المسام وتجعل بشرتك أكثر عرضة للبثور، والرؤوس السوداء والبيضاء. أما بالنسبة لحب الشباب، فتجدين نفسك راغبةً بحكها وفقهها هنا وهناك ( خطأ كبير)، هذا من شأنه أن يزيد من الضرر الذي تعانيه بشرتك.

عودي قليلاً إلى الخلف، حان الوقت لنرشد المتاعب إلى طريق  الخروج. استخدمي غسول وجه يحتوي على حمض الساليسيلك مرتين في اليوم لتنظيف أي شوائب. لكن احرصي على عدم الفرك قاسياً ، لأنك بذلك قد تجردين بشرتك من زيوتها الأساسية. على الرغم من أن بشرتك من النوع الذي تميل غلى الإحتماء بدلاً من الخروج إلى الشمس، تجنب أشعة الشمس كلياً أمر غير ممكن. لذلك عليكي استخدام واقي شمسي مقاوم للماء في كل مرة  تخرجين فيها. بالإضافة لذلك، ابتعدي عن أي كريمات وجه ثقيلة، فبشرتك لن تكون ممتنة لك لإضافة المزيد من الزيوت عليها ، مرطب لطيف هو كل ما تحتاجين.

هل يؤلمك وجهك حين تبتسمين؟

نحن نعلم ما يجعلك لا تبتسمين! بأطراف أصابعك، تحسسي البشرة المحيطة بعينيك وفمك. والآن انتقلي لخديكي وذقنك . هل تشعرين بها خشنة؟ إن كانت إجابتك بنعم، فإنك إنما تشعرين بأجزاء الجلد الميت الدقيقة. تشعرين غالباً ببشرتك مشدودة من شروق الشمس وحتى غروبها، واكثر شدّة عندما تنتهين من الاستحمام. السبب هو البشرة الجافة. كما ونحن واثقون أن الشتاء ليس فصلك المفضل.

الخبر الجيد الوحيد عن البشرة الجافة هو أن ظهور اليثور عليها أمر مستبعد. إلا أن هذا الخبر السعيد لن يزيح البهتان الذي تخفيه بشرتك. إذا كيف تستعيدين ذاك الإشراق؟ استخدمي منظفاً لطيفاً، من النوع الذي يحتوي الفوائد الطبيعية لمكونات مثل الألو فيرا والفيتامين E . إختاري دائماً واقي شمس مرطب. الضرر الشمسي من شأنه أن يزيد من جفاف البشرة ويسرّع عملية تقدم السن. التجاعيد هو شيء لا ترغبين في الحصول عليه، طبقة سخية من الكريم الليلي ستكمل برنامج عنايتك اليومي ببشرتك. كما تجنبي الاستحمام الطويل الساخن. فهي وإن كانت تجعلك تسترخين ، إلا أن ما تمر به بشرتك بعدها يجعل الجفاف يعود مسرعاً.

هل منطقة T لديك من نوع غريب عن بشرتك؟

هل جبهتك، أنفك وذقنك ( منطقة T) تبدو من النوع الدهني بينما منطقة الصدغ ، الخدين والمنطقة حول العينين و الذقن من النوع الجاف، إذا فبشرتك مختلطة. بثور حول المناطق الدهنية وبشرة خشنة في بقية مناطق وجهك. يا لها من معضلة! وما هو نظام العناية الذي تتبعينه عندما تطلب بشرتك شيئين مختلفين؟ عالجي المناطق الجافة بالكريمات الليلية الكثيفة واستخدمي غسول وجه لطيف لتنظيف المناطق الدهنية بشكل وافي. كما يمكنك استخدام منتجات مركبة خصيصاً لنوع بشرتك الثنائي الطبيعة.

كما ويؤثر المناخ ببشرتك ليجعلها دهنية في فصل الصيف وجافة بقسوة خلال برد الشتاء! ولكن لا تدعي هذه التغيرات توترك وإلا حصلتي فوق هذا على خطوط الوجه الناعمة. فقط تعاملي مع كل نمط تختار أن تتخذه بشرتك.

هل تؤذي مستحضرات الجمال التي تستخدمينها بشرتك؟

إذا فبشرتك من النوع الحساس! صفاتها الإحمرار ، الحكّة، والشعور بالإلتهاب، من السهل إزعاج بشرتك إذا ما استخدمتي منتجاً لا يناسبها. رد الفعل الذي يتبع ذلك يقول لك صريحاً “مرفوض”. لكن خلف كل هذه الإنفعالات، كل ما تطلبه بشرتك في الحقيقة هو القليل من الإهتمام.

لحسن الحظ، هناك علاجات خاصة ومنتجات تساعدك على التعامل الصحيح مع بشرتك الحساسة. ابحثي عن المنتجات المصنفة بـ ” مضادة للحساسية”. تنظيفك اليومي للبشرة، التونر والترطيب الدوري سيؤدي باقي المهمة. إن كنت لا تقاومين تجربة المستحضرات الجديدة، قومي باختبار على منطقة صغيرة من الجلد. إذا ما استجاب الجلد برد فعل غير مريح توقفي عن استخدامه حالاً. أما إن لم يتأثر الجلد، فقد حصلتي على مستحضر جديد تدللين  به بشرتك.  

عودي دائماً إلى الأساسيات.

أن تولدي ببشرة جميلة أمر ، وأن تحافظي عليها جميلة أمر آخر. روتين يومي من التنظيف ، التونر و الترطيب أمر أساسي لكل أنواع البشرة. تذكري أن ما يجري في الداخل يظهر جلياً على الخارج. لذا اشربي كميات كافية من الماء والعصائر الطازجة، وتناولي الخضراوات. فهي تصنع المعجزات لبشرتك. أما بالنسبة للتدخين، فتوقفي حالاً. تنعّمي بأشعة الشمس، فهي تحسن مزاجك الجيد، ولكن مع طبقة وافية من الواقي الشمسي. وأخيراً، أطباء كايا المختصين على بعد موعد واحد إذا ما احتجتي بعداً آخر للعناية ببشرتك. تحديد نوع بشرتك قد يتطلب منك دقيقة على الأكثر، إلا أنه يساعدك بشكل كبير على بناء علاقة جميلة مع بشرتك.

- بقلم أطباء الجلد الخبراء من كايا

[Total: 0   Average: 0/5]
Share
الشامات: إليكم الأسئلة الشائعة وإجابات المتخصصين عليها إقرأي المزيد
احصلوا على إشراقة رائع لبشرتكم مع زيوت البشرة إقرأي المزيد
العناية بالبشرة خلال الكوفيد-19 إقرأي المزيد

خصم %50 على الإستشارة *تطبق الشروط