بغض النظر عن لون بشرتنا، فإن أهداف بشرتنا المتمثلة في الحصول على لون بشرة موحد وبشرة مشرقة وصحية وصافية هي نفسها غالبًا. ومع ذلك، هناك الكثير من الالتباس في البحث عن بشرة خالية من العيوب، خاصةً عندما يتعلق الأمر بإيجاد الحل المناسب للبشرة. في كثير من الأحيان نخطئ في تبييض البشرة من أجل تفتيحها. ولكن هناك سمعة سيئة لتبييض البشرة، وهي على حق في ذلك! وبغض النظر عن كون تبييض البشرة ضارًا جسديًا، فإنه يضر الصحة العقلية للشخص بنفس القدر. فبدلاً من المساعدة في الحصول على بشرة صحية تضخم الجمال، فإنها تشوه مفهوم الجمال، مما يؤدي إلى وقوع مشاكل نفسية وعاطفية.

لذا، كيف يمكنك تحقيق هدفك في الحصول على بشرة أكثر صحة وإشراقًا؟ لقد قمنا بالعمل من أجلك. إليك دليلك الشامل الذي تبحث عنه لعالم تفتيح البشرة!

ما هو تفتيح البشرة؟

تفتيح البشرة هو إجراء تجميلي يهدف إلى تحسين لون بشرتك عن طريق تفتيح البقع الداكنة الموجودة فيها. تهدف أغلبية علاجات تفتيح البشرة إلى إزالة الشوائب والتسمير عن طريق تقليل كمية الميلانين المسؤولة عن البقع الداكنة في البشرة.

ما هو الفرق بين حلول تبييض البشرة وتفتيح البشرة؟

تبييض البشرة هو عملية غسل للون بشرتك بحيث يكون لونها مبيضًا أكثر من لونها الطبيعي. والهدف من هذه العلاجات هو تبييض بشرتك أو جعلها باهتة حتى تصبح أفتح من تلك التي ولدت بها. يمكن تحقيق هذا التحسن باستخدام مواد كيميائية متنوعة، بعضها يعتبر خطيرًا ويسبب آثارًا جانبية خطيرة مثل الحروق والندوب.

على عكس تبييض البشرة، يعتبر تفتيح البشرة إجراءً إيجابيًا يساعد في الحصول على بشرة أفتح ونقية وخالية من البقع. ويعتبر تفتيح البشرة آمنًا حيت تمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA). فتفتيح البشرة هي عملية استخدام المنتجات التي تعمل على تفتيح البقع الداكنة الناتجة عن فرط التصبغ. وفي الأساس، يعمل تفتيح البشرة على توحيد لون بشرتك من خلال التركيز على المناطق المتأثرة بتغير اللون مثل حب الشباب والعيوب أو البقع العمرية والبقع الشمسية والنمش وتصبغ الوجه والظهر واليدين والمناطق الحساسة أيضًا. الشيء الجيد في تفتيح البشرة هو أنه يبحث في الواقع عن اللون غير المتكافئ ويصححه بدلاً من التستر عليه فقط حتى يحصل المستخدمون على لون بشرة أكثر تناسقًا  في كل مكان.

تكتسب علاجات تفتيح البشرة شعبيتها في العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم، لا سيما في البلدان التي تكون فيها البشرة الفاتحة مرغوبة ومطلوبة. تم استخدام هذا النوع من العلاج لتقليل تغير اللون الذي قد يستغرق شهورًا وحتى سنوات حتى يختفي بشكل طبيعي – مما يساعد الرجال والنساء في الحصول على بشرة صحية مثالية كانوا يرغبون فيها دائمًا.

ما هي الحالات التي يمكن أن يكون تفتيح البشرة مفيدًا لها؟

تفتيح البشرة تقنية قوية لأي شخص يحتاج إلى تحسين مظهر بشرته. يعزز العلاج بشكل فعال وجود البشرة عن طريق تصحيح الحالات التالية:

  • الندبات/ حب الشباب
  • تفاوت لون البشرة
  • فرط التصبغ والكلف
  • البشرة المتضررة من الشمس / البقع الشمسية
  • البقع العمرية
  • بشرة عامة باهتة وخافتة

يمكن القيام بإجراءات تفتيح البشرة ليس فقط على الوجه ولكن أيضًا على أجزاء معينة من الجسم بما في ذلك:

  • الإبطين
  • المفاصل
  • الركبتين
  • الرقبة
  • اليدين والقدمين
  • المرفقين
  • الفخذين
  • منطقة البكيني

ما هي خيارات علاج تفتيح البشرة؟ 

في هذه الأيام، هناك أنواع مختلفة من العلاجات المتوفرة في السوق والتي ستساعدك على تحقيق أفضل النتائج. بعض هذه العلاجات / عوامل التفتيح مذكورة أدناه:

  • التقشير الكيميائي: يعمل التقشير الكيميائي على تفتيح لون البشرة المتغير عن طريق تقليل البقع الداكنة وعيوب الوجه والسمرة بشكل فعال. سيقوم الطبيب الجلدي بتقشير الطبقات العليا المتضررة من بشرتك بمحلول يتكون من أحماض الألفا هيدروكسي (AHAs). وهذا سيساعد على التخلص من تراكم الميلانين وسيسمح للأنسجة السليمة بالظهور على الطبقة العليا. وغالبًا ما يستخدم هذا التقشير كعلاج لتفتيح الوجه.
  • المنتجات: منتجات تفتيح البشرة متوفرة اليوم بالفعل وبسهولة. تحتوي هذه المنتجات الكيميائية على مكونات مثل الريتينول وحمض الجليكوليك وحمض اللبنيك وحمض الأزيليك والهيدروكينون والأربوتين وحمض الكوجيك. وهي تساعد على تفتيح لون البشرة والتقليل من بقع الشيخوخة والنمش وعلامات التمدد. ومع ذلك، قد تؤدي بعض هذه الأدوية إلى تفتيح البشرة، ولكنها لن تقدم نتائج دائمة على المدى الطويل. يُنصح بالتحدث إلى طبيبك الجلدي قبل استخدام هذه المنتجات لأن القليل منها يمكن أن يكون خطيرًا على بشرتك ويمكن أن يسبب آثارًا جانبية طويلة الأمد.
  • الحقن: يمكن أن تحمي حقن تفتيح البشرة من الأشعة فوق البنفسجية الضارة وتزيل السموم من الجسم وتحسن لون بشرتك. تحتوي الحقن على الجلوتاثيون، أحد مضادات الأكسدة القوية التي ينتجها الجسم ويقلل من إنتاج التيروزيناز، وهو إنزيم مسؤول عن زيادة مستويات الميلانين في بشرتنا. يقال إن الجلوتاثيون “قد يكون آمنًا” عند إعطائه كحقنة تحت إشراف طبيب جلدي.[1] وتشير بعض الدراسات إلى أن جرعة عالية من الجلوتاثيون يمكن أن تسبب آثارًا جانبية خطيرة في الكبد والكلى وهي غير آمنة.[2] عليك مناقشة الآثار مع طبيبك الجلدي قبل اختيار هذا العلاج.
  • العلاج بالليزر: يُعرف هذا العلاج أيضًا باسم التقشير بالليزر. يساعد هذا العلاج في الحد بشكل فعال من المشاكل مثل البقع الداكنة واسمرار البشرة وتصبغ البشرة والبشرة الباهتة. سيستخدم الطبيب الجلدي، أثناء إجراء العلاج بالليزر، شعاعًا مركزًا من الضوء/ الليزر لتفكيك الميلانين، وبالتالي يقلل من تراكم الميلانين في المنطقة المستهدفة. هذا العلاج آمن لتفتيح لون بشرة الوجه وأجزاء معينة من الجسم.
  • يمكن أن تساعد العلاجات الأخرى مثل الميزوثيرابي والوخز بالإبر الدقيقة وحقن معينة بأحماض الهيالورونيك في تفتيح بشرتك.

هل تفتيح البشرة آمن؟  

تعتبر علاجات تفتيح البشرة مثل الليزر والتقشير الكيميائي والحقن آمنة لأنها تهدف إلى تقليل إنتاج الميلانين في البشرة. يجب تجنب المنتجات التي تحتوي على الهيدروكينون أو المبيض تمامًا ويجب استخدامها تحت إشرافٍ مشدّدٍ من طبيب جلدي. كان يُعتقد في السابق أنه عامل آمن وفعال لتفتيح البشرة، فقد كان مدى سلامة الهيدروكينون مصدر قلق مؤخرًا لأن جرعةً عاليةً منه عن طريق الفم يمكن أن تسبب السرطان. أيضًا، من المعروف أن استخدام الموضعي يسبب مخاطر صحية خطيرة عند استخدامه بشكل مفرط. تحتوي العديد من منتجات التبييض على مواد كيميائية ضارة مثل الزئبق الذي يمكن امتصاصه من خلال الجلد ويتراكم في أعضاء الجسم.  يمكن أن يؤدي التعرض المزمن للزئبق بمستويات منخفضة إلى مشاكل عصبية وكلى طويلة الأمد.[3]

استشر دائمًا طبيبًا جلديًّأ خبيرًا واختر منتجات آمنة بمكونات لطيفة وطبيعية لتفتيح البشرة بشكل فعال. 

ما هي مدة فعالية علاج تفتيح البشرة؟

علاج تفتيح البشرة ليس دائمًا ويمكن أن يستمر في أي مكان ما بين ستة أشهر إلى بضع سنوات. ويجب أن يعلم الشخص أن التقشير الكيميائي وعوامل التبييض، على الرغم من أنها تساعد في تفتيح البشرة، إلا أنها لا توفر حلاً دائمًا. من ناحية أخرى، توفر العلاجات بالليزر نتيجة دائمة لتفتيح البشرة. ومع ذلك، يوصي الأطباء الجلديون ببعض النصائح للحفاظ على نتائج علاجات إضاءة البشرة، وهذا يشمل:

  • الحفاظ على نمط حياة صحي واتباع نظام غذائي متوازن وزيادة تناول الماء
  • اتباع نظام مناسب للعناية بالبشرة ومكملات مضادات الأكسدة الفموية
  • وضع واقي من الشمس يمنح بشرتك أقصى حماية من الأشعة فوق البنفسجية الضارة
  • زيارة العيادة لجلسات الحفاظ على فعالية العلاج

هل ما زلت في شك؟ حدد موعدًا لاستشارة خبراء البشرة لدينا. سيناقشون أهداف وتوقعات تفتيح بشرتك وسيوجهونك إلى العلاج المناسب أو مجموعة علاجات.

https://www.webmd.com/vitamins/ai/ingredientmono-717/glutathione

https://www.fda.gov/consumers/consumer-updates/injectable-skin-lightening-and-skin-bleaching-products-may-be-unsafe

https://www.bbc.com/news/health-49851669

- بقلم أطباء الجلد الخبراء من كايا

[Total: 0   Average: 0/5]
Share
التحليل الكهربائي أو الليزر – كيف أختار؟ إقرأي المزيد

خصم %50 على الإستشارة *تطبق الشروط